الشهراني: طلال … التنمية.

حمل الأمير طلال رحمه الله عقلية فذّة خطا بها خطوات سابقة لزمانها ومكانها ، فكانت خطواته منذُ زمن بعيد جريئة قائمة على دراسات متأنيّة ، وأطلق العديد من المبادرات والمشاريع التي تابعها بدراسات وتحليل وتطوير مستمر ليضمن لها الاستمرار والبقاء وربما الخلود ، مما ساعد الجهات القائمة بتلك المبادرات والمشاريع على مواجهة العقبات والتحديات المختلفة.

وما إنشاء برنامج الخليج العربي (أجفند) إلا أكبر مثال على ذلك ، فقد كان للأمير طلال رحمه الله قصب السبق في تحقيق أهداف التنمية عبر هذا البرنامج قبل إقرار أهداف التنمية المستدامة عام 2015م ، ولازالت الدول تسعى لتحقيق أهداف البرنامج ليعكس بذلك المعنى الحقيقي للاستدامة.

هذا وجاءت مبادرته رحمه الله بإنشاء الجامعة العربية المفتوحة عام 1996م قبل البدء في الاعتراف بالتعليم الإلكتروني والتعليم المدمج من قبل وزارات التعليم في الوطن العربي ، ليصبح هذا النوع من التعليم مستقبل التعليم وتطلعاته كما ورد في التقارير الصادرة من منظمات وهيئات التعليم المختلفة.

هذا ولم يكن تناول الأمير طلال رحمه الله لمشكلات التنمية والتعليم والطفولة تقليديا، إذ أسهمت رؤيته ومبادراته في بناء الإنسان وضمان الحياة الكريمة له ، ساعيا بكل جهده لمحاربة الفقر والجهل والمرض.

ولعل قربي من أحد الفئات التي استفادت من مبادرته جعلني ألمس مشاعر الآلاف منهم طلبة كانوا أو موظفين ‏ممن درس أو عمل في الجامعة العربية المفتوحة، والذين آلمهم كثيرًا رحيل الأمير طلال، حافظا لهم استمرارية فرص التعليم والعمل ليطال القاصي والداني خيره حيًا وميتًا رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .


عن aouksab

شاهد أيضاً

توضيح حول آلية الاختبارات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: